صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
الخميس, 01-أغسطس-2013
 - ماجدة طالب بقلم/ماجدة طالب -
تتضارب وجهة نظر توكل كرمان ممثلة جائزة نوبل للسلام من رؤيتين متضادتين أولا ،في دعمها لثورة الشعبية التي اشعلت جميع انحاء مصر عدى مناصري مرسي في رابعة العدوية في الثلاثين من يونيو...وصرحت بإنها ثورة وارادة شعب بعزل الرئيس السابق مرسي ووصفته بأنه حق شعبي وشرعية شعبية ...ومن ثم تراجعها ووصفها بأن تلك الثورة الشعبية سوى انقلاب على الديمقراطية والعودة لحكم العسكر..لقد نسيت توكل جائزة نوبل للسلام حينما قامت ثورة مصر وتونس ودخلت السجن بعد اصرارها لأشعال ثورة في اليمن والكل ثار لأخراجها ..ونسيت .كل من وقف بجانب ثورتها وثورة الربيع الاخواني هم ناشطو وصحفيوا ومراسلوا اليمن وتم التصعيد من مصر هل يعني هذا ان ابناءالجالية اليمنية والطلاب ينتظرون تصريحاتك التي قد تضر بهم وتصفهم جماعات مسلحة مستقبلا مما يهدد امن مصر هل اليمنين بحاجه الى وصفهم بالارهابين ايظا في مصر وهي حضن لكل يمني مريض اكان طالب او لاجيء ...هل تعلمين ان تم تسليح جزء من الشعب المعارض الذي لم يستوعب ...خلع مرسي بإرادة شعبية ووهذا مايروه على ارض الواقع أن لكل فعل ردة فعل ،فضرب جيش مصر يؤدي الى اشتباكات ومنها تنفجر ازمة ؟؟فما الذي استفاد المصريون في عهد مرسي سوى أن سياده مصر قد باتت أن تتلاشى ولايوجد اي مشروع نهضة الا نهضة جماعة الاخوان والباقي خارج الدائرة فهذه هي الديمقراطية الزائفة التي تتحسرون عليها ولماذايتم الرفض في المشاركة للمرحلة القادمة اذا ارادو استقرار مصر حقا ...!!!

فمصر أم الدنيا التي احتضنتني بعد اليمن اليمن بلادي العزيز... التي يمثل أغلبيتها قطاع الطرق قانون القبلية والمشيخة اعترف بان شعبه طيب لكنه لا يحب الخير لاخيه بسبب انه فقير وتحت نظام فاسد...ولايوجد قانون او حكم عسكر وطني شبيه بحكم أيام الرئيس الحمدي... استغلال شباب الربيع العربي لاثارة ثورة لا يعني من أجلكم.منذ البداية ..وبل من اجل وطن وسيادة ودولة قانون وحرية ومساواه..لكن ضاع القانون الذي لم يكن موجود الا بالاسم والوساطات وضاعت السيادة اكثر بعد تلك المبادرة واصبح الشباب بينكم في كرة الملعب ..ليتم تحويل امنا مصر العظيمة الى سوريا ثانية ...اتمنى أن تراجعي تصريحاتك سيدة توكل ايام الأزمة السوريةلانك حينها كنتي جاهدة بأن تقنعتي الشباب العربيى بأنها ثورة وانت تدركين انها من اجل ربيع اخواني قادم فوضوي .. فالثورة السورية التي وصفتيها بثورة وهي في الأصل أزمة وكارثة بشرية . اصفهالك بأنها ثورة بذخ لأن ا لشعب السوري لم يكن بحاجة الى شي سوى انه يريد ان يدمر ماتبقى من سوريا من خلال اياد خارجية...فالازمة السوريا ستظل أزمة إلى ان يدق جرس مؤتمر جنيف لحلها ..ومصر سيحفظها الله بالارداة الشعبية ...دون تعطش للحكم او عودة رئيس مخلوع كان في الأصل سجينا ..

لن نقول لك مثل باقي الزملاء الإعلاميين المتميزين إن لديك عرق تركي او تتري ..أو انك أجندة قطرية أمريكية اسرائيلة .أو إيرانية فنحن نتقبلك مثلما أنت بل نريد منك أن تدققي نظرك لما يتطلبه المواطن البسيط في اليمن الذي لا يجد قوت عيشة ولا تأ مينيه الصحي ولا قانون يحفظ كرامته ..ومعيشة بلا موارد طاقة وكهرباء ونعلم ان في منزلك موتور كهربائي ولم تذوقي مرارة العيش سوى ا ن لك ظهر حزب وبرلمان يدعمك وجائزة نوبل تملي عليكي التعليمات .حتى انك لم تلتنفتي للاغتيالات و.الانفلات الأمني وعودة الحصانه من خلال العدالة التي كنا نتمنى أن يكون لها استقلال وعدالة دائمة ...فعلى حد علمي انك حقوقية وتمثلين جائزة نوبل لسلام وليس للخراب في مصر أو سوريا وليس معنى هو ان يتم تكميم فمك أو أفواهكم بل ارجوا ان تسعى للقضية الأساسية وهي قضية اليمنيين واليمن وليست أذيتهم في جمهورية مصر العربية

ان جائزة نوبل للسلام التي حصلتي عليها لا تجدي نفعا للوطن العربي او المواطن اليمني فتلك الجائزة لا تمثل إلا المصالح الاقليمة وتدمير دولة بعد دولة فجيش مصر جيش وطني ولن يسمح بوجود مرسي على الساحة بعد تلك الثورة ببقائه لتنتهي مصر لأن مصر عمود كل دولة عربية ديمقراطيه وستسعى لدولة قانون وحرية وتحقيق السيادة ..بالأصح الجيش الوطني المصري يسعى للعيش و الحرية والعادلة الاجتماعية
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
جواد جعران عدن (ضيف)
27-08-2013
ياأخت توكل حياك اولا: اليمن بلادك التاني تقريبأ كما دكرتي في لقاء سابق غنك من اصل وفصل تركي اقليم كارامان وحصلتي الجائزة بلغوك مع علمك المسبق من مسؤلينك وانت داخل الخيمة بين الشباب تناضلي للتغير " طيب غيري ماستطعتي غلية سبيلا في مسقط راسك نشوفك لا حس ولاخبر. رحتى لمرسي؟ اهل البيت ااقربون صح؟

جواد جعران عدن (ضيف)
27-08-2013
ياأخت توكل حياك اولا: اليمن بلادك التاني تقريبأ كما دكرتي في لقاء سابق غنك من اصل وفصل تركي اقليم كارامان وحصلتي الجائزة بلغوك مع علمك المسبق من مسؤلينك وانت داخل الخيمة بين الشباب تناضلي للتغير " طيب غيري ماستطعتي غلية سبيلا في مسقط راسك نشوفك لا حس ولاخبر. رحتى لمرسي؟ اهل البيت ااقربون صح؟

مازن العطاب (ضيف)
22-08-2013
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحب أن أضيف أن توكل كرمان عندما تتحدث فهي تتحدث عن نفسها فقط وليس بأسم الشعب اليمني، الشعب اليمني مع الثورة المصرية ثورة 30/7 قلبا وقالب، وضد المؤامرة الأخوانية الأمريكية الإسرائيلية التي تحاك ضد مصر وضد الوطن العربي ككل، وأود أن يعلم العالم كله أن مصر لديها شباب أبناء سيدافعون عنها بأرواحهم ودمائهم وهم ليسوا فقط شباب مصر وإنما الشباب العربي الذي تربى علي الثقافه المصرية والتعليم المصري، فأنا من أحد هؤلاء الباب الذي تخرج من المدارس علي يد الأساتذة المصريين باليمن، ولولا الثقافة والإعلام المصري لظلت الشعوب العربية إلى يومنا هذا في تخلف ورجعيه، وعلينا أن نعترف جميعا بذلك، ولا ننسى أيضا وقوف الجيش المصري مع اليمن وغيرها في ثوراتها لتحريرها من النظام الملكي المستبد، فلا يكون رد الجميل الأن بالتنكر له، فعاش الجيش المصري وأجهزة الأمن المصرية كاملة و وعاشت مصر بأهلها وعاش الأمن القومي العربي رغم أنف الكائدين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته