صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
 - صورة للفعالية

الثلاثاء, 24-فبراير-2015
نعائم خالد -
الحضور الروحاني للشعر بكل تفاصيله ومناحية قبل اسبوع كان هنك كوكبة لشباب متميز بترنمون الشعر للسلام والان الشعر العامي وجد طريقة كذلك في مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة في محاضرة عن الشعر العامي اليمني المعاصر .. إبعاده ولدلالته و قيمته الفنية للدكتور محمد عبدالرحمن السامعي والذي ذهب الى فضاءات الشعر العامي الحميني والعامي اليمني الذي يتوزع في ذكر المحبوبة والعاطفة الجياشة وعن العاقات العاطفية بين المحب ومحبوبته وكذا الى القضايا الاجتماعية في الهجرة والمشاعر التى تصاحبها والأحوال الاقتصادية المعيقة للمعشوقين في الحياة وبالإضافة الى النظرة السياسية والاجتماعية المخلوطة بالحنين والود كان لها وقع على الحضور المثقف واكد بان سلطان الصريمي - احمد الجابري – وعبدالله حسن غدوه – وعبدالله هادي ولآخرين من الشعراء الذين حملو الصدارة لشعر العامي المتجدد وخلق نوع من معارك يخوضها احفادة في اظهار الثقافة بثوب قشيب وهذه المهركة التى وصفها فيصل سعيد فارع الى انها وفي الوسط الثقافي نموذجا لهكده انتشاء على العقل وحضور في ساحة الفعل السياسي ، الغير فاعل ومضيفا الى ان مؤسسة السعيد تسير "على مصاف الفعل الإنساني الراقي" وهذا ما يشار ويشهد له الجميع بان المؤسسة تاتي بكل جديدومفيد في العمل الادبي المتنوع اما المحاضر اكد بان الشعر العامي ذهب اليه كثير من الناس يرون ان الشعر العامي اليمني ، او الادب الشعبي بشكلا عام لم يعد اساسا من الشعر الشعبي كما ذهب الىذلك بعض النقاد والمفكرين لكن البعض يعده على انه جزء او قسيما من الادب الشعبي ، فكان الكثير من الباحثين والدارسين قد ناقشوا واختلفو حوله كثيرا ، وتشعبت كثير من قضاياه.. هذه نقطة حازت نظرتي بان لكل شئ حي متغيير واما الشعر العامي دائما متطور في شكله وحركاته وتقنيته الفنية
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد: