صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
 - إلى القريب جدا مني والبعيد في نفس الوقت عني, اشتقت اليك ....

الأربعاء, 20-سبتمبر-2017
عبير الخضاف -
إلى القريب جدا مني والبعيد في نفس الوقت عني, اشتقت اليك ....إشتاقت كفي لملامستك....
وإشتقت للترف والبذخ بك....
لم تمت ذكرياتي الجميلة معك وبك.....
ولم يمت إحساسي انك مازلت ستعود يوما ما....
معاناتي وصبري من أجلك وتجاهلك جعل مأساتي تكبروضجري يكثر....
لا أخاف الفقر...لكن كل خوفي من الضباب بأن إمشي بمتاهات الديون وأموت غريقآ...
لا أعلم سبب غيابك عني... رغم ماقد فعلته لأجلك...
لم تعد تصدق ماحل بي بعدرحيلك سته أشهر 
لكني سأصبر حتى يعجز الصبرعن صبري ويحكم الله في أمري....
كنت بك شامخة لا أحد يتجراء للتطاول أو العبث بأفكاري .... حتى غبت أنت لتكسر كبريائي بإنتظارك....
أعتصمت وتعبت لأجلك لكن أصحابك قالوا كثيره كلام.... وعندما بكيت من قله حيلتي وجوعي وفقري قلت لي لعله طيش أحل بي.... ومهما حاربت بقلمي لابد أن اذم ويلومني الأخرون. اتحدث عن معاناة شعب لم يملك سواء راتب يسد رمق وضماء عائلته
لتعلم أيها الراتب الغائب عني أن الموت لايكون بتوقف النبض فقط....
فالانتظار لعودتك سالم معافي لسداد جوع الضعفاء موت ....
والإنتظار لعطف أصحابك على حاشيتهم وشعبهم مووووت
وتجاهل زمرتك أنين الفقراء وبؤس الاطفال موت
واليأس والانتظار دون مقابل موت...
إرهاقي وتفكيري كيف سيأتي غدآ ليبحث غيري وانا عن قوت يومهم موت بحد ذاته
مالذنب الذي اذنبه الشعب حتى يموت باليوم مائه مره؟ من كثر التفكير بالعيشة الصعبة.
Alkataf0@yahoo.com
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد: