صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
الجمعة, 29-سبتمبر-2017
متابعات -
قام فريق من الباحثين من قسم الغدد الصماء والسكر والتمثيل الغذائي في مركز ديكونيس الطبي في بوسطن، بتحديد خريطة دائرة في المخ تدعم اندفاع البعض نحو الإفراط في تناول الملح.

ومن المعروف أن نقص الصوديوم يزيد من اثنين من الهرمونات: أنجيوتنسين الثاني والألدوستيرون.

وقد أظهرت الدراسات الحديثة، أن الخلايا العصبية التي تستجيب للهرمون أنجيوتنسين الثاني، وكذلك تلك التي تستجيب للألدوستيرون، تدفع شهيتنا للملح.

بالنسبة للدراسة الحالية، قرر الباحثون التركيز على الخلايا العصبية المستجيبة للألدوستيرون، والتي تسمى الخلايا العصبية NTSHSD2، وأظهرت البحوث السابقة التي قادها الدكتور جويل جيرلينج - وهو أيضا مشارك في الدراسة الجديدة - أن الخلايا العصبية TSHSD2المستجيبة للألدوستيرون يتم تنشيطها عن طريق نقص الصوديوم، ولكن الآلية الخلوية التي من خلالها يحدث هذا غير معروف.

ولهذا السبب، قرر الباحثون في الدراسة الجديدة التحقيق في "الآلية الخلوية والجزيئية التي يتم من خلالها تنشيط الخلايا العصبية NTSHSD2 عن طريق نقص الصوديوم".

وتحقيقا لهذه الغاية، استخدم الباحثون شريحة إلكترونية في المخ وسلسلة واحدة من الحمض النووي الريبي لدراسة هذه الخلايا العصبية بشكل فردى، ثم استخدموا الاجتثاث الجيني- أي تثبيط إنتاج بعض الجينات - جنبا إلى جنب مع تفعيل كيميائي لدراسة دور هذه الخلايا العصبية في إثارة شهيتنا الصوديوم.

ووجد الباحثون، أن الخلايا العصبية NTSHSD2 ليست كافية لدفع شهية الصوديوم من تلقاء نفسها، هو فقط بالتزامن مع الإشارات من هرمون أنجيوتنسين الثاني أن الفئران طورت رغبة شديدة للصوديوم، وأدى ذلك إلى أن يعتقد الباحثون أن هناك مجموعة فرعية أخرى من الخلايا العصبية التي تستجيب للأنجيوتنسين الثاني، والتي قد يكون لها دور حاسم في إثارة شهية الصوديوم.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد: