صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
 - المجلس السياسي وحكومة الانقاذ ثمرة الاتفاق السياسي التاريخي الاستراتيجي الوطني التاريخي بين المؤتمر

الأحد, 22-أكتوبر-2017
حميد عبدالقادر عنتر -

المجلس السياسي وحكومة الانقاذ ثمرة الاتفاق السياسي التاريخي الاستراتيجي الوطني التاريخي بين المؤتمر الشعبي العام والمكون السياسي انصار الله التحالف الاستراتيجي تعمق بالدم وسجلهم التاريخ في انصع الصفحات لانهم تصدو ببساله لقوى التحالف الدولي العالمي مع الجيش واللجان الشعبيه واستمدو هذه الشرعيه من كافة ابناء الشعب اليمني البطل الذي اذهل العالم بصموده الاسطوري ما نلسمة على الواقع هناك بعض اخطاء تمارس من قبل المكونيين السياسيين من بعض افراد ولانعممها على كل القوى الوطنيه وهذه الاخطاء بدات تضهر على السطح من خلال المناكفات السياسيه والتراشق الاعلامي واقصاء بعض الكوادر من مؤسسات الدوله سوى من قبل انصار الله او المؤتمر الشعبي العام وهذه الاخطاء الفرديه لا تخدم الصف الوطني العدو يحاول يستثمر هذه المناكفات والاخطاء التي تمارس في مؤسسات الدوله بين القوى الوطنيه ويسعى الى توسيع الهوه من خلال مرتزقته في الداخل لايجاد شرخ بين القوى الوطنيه من اجل شق الصف يسعى من خلاله العدو ان يحقق اهدافه في الوقت الذي عجز طيلت ثلاث سنوات عن تحقيق هدف واحد من اهدافة المعلنه وهزم سياسي وعسكريا واقتصاديا واخلاقيا وهناك ملفات متكاملة الاركان مورط بها قوى الاجرام بارتكاب جرائم حرب في اليمن على ضو هذه الملفات سيحاكم العدو مجرم حرب في محكمة الجنايات الدوليه لن يفلت من العقاب سوى في الدنيا او الاخره
لذلك ندعو كل القوى الوطنيه انصار الله والمؤتمر الشعبي العام الى تعميق الشراكه الوطنيه بين المكونيين وتفعيل الاجهزه الرقابيه ومحاسبه الفاسدين من كل مؤسسات الدوله وعدم اقصاء الكوادر المؤهله القادره على العطاء والبناء وتجسيد الشراكه على الواقع وان تكون الشراكه في السلطه والثروه ومعالجة الاختلالات في كل مؤسيات الدوله والتخفيف من معانات الشعب من خلال ضبط التجار المحتكرين وتثبيت الاسعار خصوصا الغاز والحاجات الاساسيه التي يعتمد عليها المواطن وتثبيت سعر صرف العمله حتى لا يتم انهيار الريال اليمني واستعادة عافيته وايجاد وعى غير مخزوق تصب له كل ايرادات الدوله حتى تستطيع الحكومه دفع رواتب للموضفين القطاع العسكري والمدني حسب المتاح
الابتعاد عن المناكفات السياسيه والتراشق الاعلامي التي تشق الصف والكل يعمل في فريق مواحد لادارة الازمه بنجاح ومواجهه العدوان من خلال دعوه كل قبائل اليمن لاعلان النفير العام ورفد الجبهات بالمقاتلين والمال والسلاح حتى يتحقق النصر والتمكين وبهذا نستطيع اداره كل مؤسسات الدوله بنجاح وان لا يتم تحميل الاخطا ورميها على مكون سياسي معين الكل متحمل مسؤليه كلا من موقعه وبهذا نكون قد فوتنا الفرصه على العدو وافشلنا كل مشاريع الخارج الذي يهدف الى تمزيق النسيج الاجتماعي واشعال حرب طائفيه مستغلا الوضع الاقتصادي لتحقيق اهدافه عند ما تكون القوى الوطنيه تعمل تحت فريق واحد وتشعر بالمسؤليه لا يستطيع العدو الاختراق ولن تسطيع اي قوه في العالم كسر ارادة الشعب اليمني او لي ذراعه او تركيعه اليمن سينتصر وينكسر العدوان هذا والله من ورا القصد والعاقبه للمتقيين
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد: