- وحدهم العسكريون ،وبالذات القادة ،هم من يدركون ويتفهمون حاجة اي جبهة او معركة من المعارك القتالية، من الجند والعتا

الجمعة, 03-نوفمبر-2017
نبأ اونلاين/ صنعاء -
بقلم/بليغ الحطابي

وحدهم العسكريون ،وبالذات القادة ،هم من يدركون ويتفهمون حاجة اي جبهة او معركة من المعارك القتالية، من الجند والعتاد والاسلحة. وشتى انواع الدعم.. وبالتالي فان اقامة وانشاء معسكر الملصي كان لهذا الهدف..وبالتالي تغطية اي اعتوار او حلقة ضعف في اي جبهة من الجبهات، فضلا عن كون خريجي هذا المعسكر بدرجة رئيسة لحماية ظهر المقاتلين في المعارك واكتساح المواقع وتطهيرهاانطلاقا ممايمتلكونه من خبرات نوعية تؤهلهم للقيام بذلك الدور الذي صب في تعزيز الجبهة وصمودها..

بالنسبة لي لااجد غرابة في لجوء البعض من ادعياء الاعلام والصحافة والمدونين ومن تم تجنيدهم لذلك الغرض، للخروج بقبحهم المنظور للتطاول على اؤلئك الابطال من خريجو المعسكر او قائده وضباطه،..فهذه الرموز الوطنية كانت ومازالت منذ لحظة العدوان في وطنها وتقاوم وتقارع طغيانه بشتى ماتمتلكه من ممكنات ومقدرات،..
ادركت بكل حنكة واجبها ومسؤوليتها في ساعة العسرة والعدوان الذي يشنه تحالف عالمي لاكثر من "17"دولة.

طارق محمد عبدالله صالح هذا القائد هو من استهدفته وتستهدفه تلك الابواق والصحف الصفراء ومواقع القبح،بسقوط متعمد لتمكين العدو من فرصة عجز عن تحقيقها على مدى اكثر من (1000)يوم حرب وعدوان ،لم يحقق من انجاز، سوى قتل المزيد من الاطفال والنساء وتدمير البنى التحتية بالتوازي مع قبح داخلي وعفن فكري ومذهبي مضمحل يتبدى كل يوم من شركاء كنا نحسب انهم سيكونون خير عون وخير سند..بيد انه وفور ظهور نتائج المقاتلين والانجازات القتالية للمتخرجين ومنتسبي معسكر الشهيد الملصي. على العدو وتصاعد خسائره التي تكبدها عن فعل وحدات القناصة والاقتحامات اكان في ماوراء الحدود او في الجبهات الداخلية..وبالتالي ارتفع منسوب العداوة لهذه الوحدات المتخرجة ولقائدها الذي طالما التزم الصمت ،وترفع عن الصغائر،من ادراكه بان الوطن احق بكل لحظة تفكير منه، وهنا يتجلى حكمة وحنكة قائد حقيقي، ادرك ان مايواجه الوطن هو اكبر من مجرد انزلاقات حاقدة وترهات اعلامية عشقها البعض وتمرسها لتحقيق عائد مالي، وبالتالي الولوج في قاموس القبح للبحث عما يثير التفاتة لهذا "الطارق" الشجاع.الذي آثر على نفسه قضية الوطن من الانزلاق في محاذير طالما تنبه لها وحذر من الوقوع فيها،ومنع حدوثها حتى لايتمكن العدو المتربص من استغلالها.

وبالتالي يتعين على كل مواطن حر ونزيه وحتى اولئك من ادعياء الوطنية ومن يرفعون شعارات الحرية والكرامة والاستقلال وسيادة الوطن بينما هم اكثر من استغلوا الوطن واهانوا كرامته ودنسوا كل شبر فيه،.. علينا ان نفاخر ونفتخر بالانجازات والانتصارات العظيمة والبذل والاستبسال الذي يقدمه الابطال في كل ميدان ومعترك ضد العدو واذنابه من المرتزقة..بدلا من شن عبارات القدح والذم والكيد والتضليل وتفصيله بحسب اهوائهم واجندتهم الحاقدة.

وحتى لانسهب في الحديث فيكفي المواطن انه مازال يرى هناك بصيص امل في وجود انجال "الصالح"وعدد من خريجي مدرسته الوطنية..وانه مازال هناك نماذج في الوطنية والشجاعة والاخلاص والتفاني امثال "طارق صالح" الذي يقول عنه جنوده وزملاؤه بانه :نعم القائد القدوة في الوفاء والتضحية،..
تحية اجلال واكبارلهذا القائد الهمام ولكل قائد وطني شجاع.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 20-سبتمبر-2018 الساعة: 03:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.annaharpress.net/news-66342.htm